الأعلانـــات
الفلسفة السياسية واثرها في إدارة السياسات العامة
الفلسفة السياسية واثرها في إدارة السياسات العامة

مقتدى عثمان علي
عضو الهيئة العامة للجمعية العراقية للعلوم السياسية

   تشكل الفلسفة السياسية أحد اهم الاسس او  العوامل لتطوير السياسات العامة في المجتمعات المختلفة فهي توجهات فكرية تنطوي على دراسة القيم والمبادئ والأفكار التي تحكم التنظيم السياسي وتوزيع السلطة وتحديد الحقوق والواجبات في المجتمع وتُعتبر السياسات العامة وسيلة لتطبيق الفلسفة السياسية في الواقع، وتستند إلى المبادئ والأفكار الفلسفية لتوجيه العمل الحكومي يهدف هذا المقال المبسط إلى أستجلاء كيفية تأثير الفلسفة السياسية على صياغة السياسات العامة ..
 دور الفلسفة السياسية في تشكيل السياسات العامة: 
تعد الفلسفة السياسية مرجعًا أساسيًا لصنع القرارات السياسية وتحديد اتجاهات الحكومات والمؤسسات العامة ، إذ توفر الفلسفة السياسية الإطار الأساسي الذي يحدد المبادئ الأساسية التي يجب أن تستند إليها السياسات العامة. وعلى سبيل المثال لو اتخذنا دراسة حالة تأثير الفلسفة الليبرالية في السياسات الاقتصادية في الولايات المتحدة لفهم تأثير الفلسفة السياسية على السياسات العامة، يمكننا دراسة حالة:
     1.  تأثير الفلسفة الليبرالية على السياسات الاقتصادية في الولايات المتحدة.
 فالليبرالية الاقتصادية تركز على الحرية الاقتصادية والتنظيم الحد الأدنى للدولة في الاقتصاد وقد اعتمدت الولايات المتحدة على هذه الفلسفة في تصميم سياساتها الاقتصادية على مر العقود، ومن خلال تحليل السياسات الاقتصادية في الولايات المتحدة، نجد أن الفلسفة الليبرالية تسيطر على العديد من القرارات الاقتصادية، مثل خفض الضرائب على الشركات والأفراد الأثرياء، وتشجيع الاستثمار الخاص، وتقليل دور الحكومة في التدخل في الاقتصاد. وعلى الرغم من فوائد هذه السياسات لبعض الشرائح الاقتصادية، إلا أنها أثارت العديد من الانتقادات بسبب تفاقم الفجوات الاجتماعية وتحديد الفرص وتفاقم التمييز.
     2.  تأثير الليبرالية على سياسات الحريات الفردية:
تتميز الفلسفة الليبرالية بتأكيد حقوق الفرد وحرياته الأساسية، مثل الحرية الشخصية وحرية التعبير. في العديد من الدول التي تتبنى هذه الفلسفة، ترى السياسات العامة توجيهات تهدف إلى حماية حقوق الفرد وتعزيز حرياته، سواء في المجالات القانونية مثل حقوق المرأة والأقليات، أو في مجالات التعليم والتوظيف والصحة.
     3.  دراسة حالة: تأثير الاشتراكية على سياسات توزيع الثروة والعدالة الاجتماعية:
تركز الفلسفة الاشتراكية على تحقيق المساواة الاقتصادية وتوزيع الثروة بشكل عادل في المجتمع وأن العديد من الدول تتبنى هذه الفلسفة، تشهد السياسات العامة جهودًا لتنفيذ برامج التوزيع العادل للثروة، مثل زيادة الضرائب على الأثرياء وتوجيه الاستثمارات نحو القطاعات الاقتصادية الضعيفة.
    4.   تطبيقات عملية:
توضح هذه الدراسة الحالة كيفية تأثير الفلسفة السياسية في صياغة السياسات العامة وتوجيه اتجاهات الحكومات والمؤسسات ومن المهم أن نفهم أن الفلسفة السياسية ليست مجرد نظريات فلسفية، بل لها تأثير حقيقي وعملي على الحياة اليومية للمواطنين وتوزيع الثروات وفرص الحياة وتظهر تطبيقات الفلسفة السياسية بوضوح في العديد من اهمها المجالات الحيوية، مثل التعليم والصحة والبيئة وحقوق الإنسان. على سبيل المثال، يمكن للفلسفة البيئية أن توجه سياسات حماية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية، بينما تسعى الفلسفة الإنسانية إلى تطوير سياسات تعزز كرامة الإنسان وتحقق حقوقه الأساسية.

ويتضح من خلال دراسة حالات متنوعة وتحليل تطبيقاتها العملية، يمكن لنا أن نفهم كيفية تأثير الفلسفة السياسية على صنع القرارات الحكومية وتوجيه السياسات نحو تحقيق الأهداف المجتمعية والإنسانية. وبالتالي يجب على صناع القرار أن تتكيف سياساتهم العامة وفق خيارات الفلسفة السياسية التي يرغبون في تطبيقها، وأن يكونوا على دراية بتأثيرها المحتمل على الواقع المجتمعي.
2024-03-11 12:54 AM1410